أمراض الحدائق المنزلية ونبات الزينة

0 1٬084

الأمراض الفطرية Fungous Diseases

الفطريات من النباتات الدنيئة لايوجد لها جذور أو سوق أو أوراق. تتكون من خلية واحدة أو عديدة الخلايا. بعضها متطفل والآخر مترمم. متخصصة أو غير متخصصة في اصابة عوائلها النباتية، تتغذى بالانتشار الغشائي عن طريق جدر الخلايا أو بواسطة ممصات خاصة. يتم دخول الفطر إلى العائل عن طريق الفتحات الطبيعية أو بالأختراق المباشر أو عن طريق الجروح والفتحات غير الطبيعية (أهمها ما تحدثه الآفات الحشرية أو الحيوانية). الأمراض الفطرية أكثر أنواع الأمراض النباتية انتشارا وأهم الأمراض الفطرية التي تصيب الحدائق المنزلية ونباتات الزينة ما يلي :-
1- البياض الدقيقي Powdery Mildews
تظهر أعراض الإصابة المميزة له على شكل بقع بيضاء دقيقة على السطح السفلي والعلوي للأوراق.البقع مستديرة تقريبا وفي الاصابة الشديدة تظهر على السيقان والبراعم الزهرية. بتقديم الاصابة تبدأ الأوراق في الاصفرار ثم الاحمرار وينبعج الجزء المصاب ثم تجف الأوراق وتسقط. تسبب الاصابة تشوه شكل الثمار.

تكثر الاصابة بالبياض الدقيقي حيث الرطوبة النسبية المرتفعة خاصة عند ازدحام النباتات. أكثر النباتات المنزلية تعرضا للاصابة هو الورد وخطمية أبو خنجر وعباد الشمس ومعظم نباتات الفصيلة القرعية
المكافحة:-
1- عدم زراعة النباتات مزدحمة والاعتدال في الري والتسميد
2- العناية بازالة الأوراق الجافة والمتخلفات تحت النباتات، حتى لاتصبح مصدرا للاصابة
3- الرش بمبيد داينوكاب القابل للبلل بنسبة0,06% أو الكبريت الميكروني مصدرا للاصابة . بنسبة 0,25أو السیکلوهكساميد بنسبة 0,35% ويراعى اضافة مادة لاصقة مثل ترایتون بنسبة 0,05%.

2- الصدأ Rust

من أقدم الأمراض الفطرية المعروفة فقد عرفه الفراعنه والرومان. يصيب عوائل نباتية عديدة حيث يمتص الفطر غذاءه من خلايا العائل كما يكون بثرات على الأوراق والسيقان والثمار فتؤثر على قيامها بوظائفها الفسيولوجية ولا يكتمل نمو البذور والثمار. في الاصابات الشديدة يضعف النبات وقد يموت .
تظهر الاصابة على شكل بثرات (بقع) صفراء أو بيضاء صغيرة على أوراق النبات خاصة الغضة منها. تتحول البثرات الى اللون البني أو البرتقالي وقد تكون في صفوف متوازية أو مستديرة الشكل.
تنتشر الاصابة في الجو الدافيء والرطوبة العالية وتصيب بعض نباتات الزينة مثل الورد و عباد الشمس وحنك السبع والخروع وبعض محاصيل البقول والخضر.
المكافحة:-
1- استخدام أصناف نباتية مقاومة للصدأ.
2- عدم زراعة نباتات أو بذور مأخوذة من مكان مصاب.
3- الاعتدال بالرش والتسميد خاصة الأزوتي.
4- الرش باستعمال المانيب أو المانكوزيب بنسبة 0,25% كما يستعمل الكبريت الميكروني بنسبة 0,25% ويكرر العلاج كل أسبوعين.

3 – ذبول الفيوزاريوم Fusarium Wilt
توجد الفطريات المسببة لهذا المرض في التربة وتظل حية لمدة طويلة اغیاب عائلها النباتي وعند وجود العائل يخترق الفطر الجذور ويكون الاختراق بطيئ جدا عادة. يشجع وجود ديدان النيماتودا على الاختراق السريع لما تحدثه من جروح وقروح بالجذور وهناك دلائل على وجود علاقة بين المرض و وجود النيماتودا. يكون لفطر نموات بينية في الأوعية الخشبية للنبات مما يسبب انسدادها وتعذر مرور الماء والأملاح الى أنسجة النبات. كما يفرز الفطر أنزيمات ومواد سامة كحمض الفيوزاريك مما يسبب ذبول النبات وموته.
تظهر أعراض الإصابة على الأوراق على شكل اصفرار شبكي يبدأ من الحافة للداخل ثم تذبل الأوراق وتجف وتسقط. تشاهد من مظاهر الاصابة وجود بقعتين لونهما بني عند منطقة اتصال الورقة بالساق. وعند عمل قطاع عرضی في الجزء السفلي من ساق نبات مصاب يشاهد تلون الأوعية الخشبية بلون بنی.
تلائم الاصابة درجة الحرارة العالية نسبيا والتربة الخفيفة الرملية ذات الرطوبة المتوسطة. من النباتات التي تتعرض بشدة لهذا المرض الجلاديولس والطماطم.
المكافحة:-
1- استخدام أصناف نباتية مقاومة.
2- فرز الشتلات أو الكورمات المصابة واستبعاد المصاب منها وعدم استخدام بذور أو شتلات من أرض موبؤة بالمرض.
3- مكافحة ديدان النيماتودا كما سبق.
4- العناية بالرى والتسميد البوتاسي بصفة خاصة مما يقوى الجذور ويقاوم المرض.
5- تغمر کورمات الجلاديولس قبل زراعتها بمدة ربع ساعة في محلول أحد المواد المطهرة مثل أجالون 3% زئبق بنسبة0,25% أو مادة بنتا كلورفينول بنسبة0,45% على أن تضاف للمحلول مادة ناشرة لاصقة مثل ترایتون بنسبة 0,5%

الامراض البكتيرية
Bacterial Diseases
أوائل القرن العشرين كان يعتقد أن البكتريا لا تسبب أمراضا للنباتات بسبب عدم قدرتها على اختراق سطح النبات وأنها غير محبه للعصارة النباتية الحامضية عكس الفطريات. الا أنه ثبت وجود بعض الأنواع المرضية التي تسبب خسائر كبيرة للنباتات تتمثل في أمراض التقرح أو الذبول أو التضخم. تدخل البكتريا النباتات عن طريق الفتحات الطبيعية أو الجروح التي يحدثها للانسان خاصة اثناء عمليات التقليم والتطعيم أو عن طريق الحشرات القارضه أو الثاقبة.
توجد أنواع البكتريا الممرضة للنباتات في عدد محدود من الأجناس المتقاربة في الصفات الشكلية والوظيفية. أهم الأمراض البكتيرية التي تصيب نباتات الحدائق المنزلية ما يلي:-

۱- التعفن البكتيری الطری Bacterial Soft Wilt
يصيب هذا الميكروب النباتات الغضة كالطماطم والخس والكرنب كما يلحق خسائر كبيرة بدرنات البطاطس المزروعة والمخزونة. تحدث الاصابة نتيجة الجروح التي تحدث نتيجة العزق الجائر أو الحشرات والنيماتودا. تظهر أعراض الاصابة في الدرنات والجذور بصفة خاصة حيث تتلون باللون البني وتشاهد فجوات كبيرة في القشرة والنخاع وبازدياد الاصابة لا يتبقى سوى الهيكل الخارجي و عند الضغط عليها يخرج سائل ذی رائحة تشبة رائحة الكبريت أو السمك المتعفن. كما يشاهد تلون العروق الخارجية للأوراق باللون الاسود.
المكافحة:-
1- الاعتدال في الري والتسميد الأزوتی خاصة قبل الجمع.
2- الحذر عند عزق الأرض وعدم احداث جروح بالجذور والدرنات.
3- ازالة النباتات والأجزاء المصابة وحرقها.
4- مكافحة الحشرات والحفارات التي تحدث جروحا في الدرنات و الجذور .

2- تبقع الأوراق Leaf Spots
تسبب بكتريا Pseudomona syringae بعض أمراض البقع في عدة عوائل نباتية هامة مثل الخس والفاصوليا واللوبيا والموالح والحلويات. تتميز الإصابة بظهور بقع على السطح السفلى للأوراق ثم تنكمش الأوراق وتموت و تسری الاصابة إلى الأوراق العلوية. يظهر على الثمار بقع بنية تتحول إلى الأسود وتكون غائرة ومساحتها من 3-5 مل وقد تتحد مع بعضها وتؤدي إلى تعفن الثمار.
المكافحة:-
1- استعمال الأصناف النباتية المقاومة للمرض.
2- العناية بعمليات الري والتسميد.
3- قطع الاجزاء المصابة من النبات واعدامها .

الأمراض الفيروسية
Virus Diseases
تنتشر أمراض النبات الفيروسية في جميع أنحاء العالم وتسبب خسائر كبيرة للعديد من النباتات، تبدو الأعراض الخارجية للاصابة بالأمراض الفيروسية على هيئة تغير في لون النبات بمظاهر مختلفة وهي شفافية العروق أو شحوب اللون أو الموزايك (التبرقش) أو النقط المميته أو التبقع الحلقي، وقد تكون الأعراض على هيئة تقزم وصغر حجم النبات أو تشوه وتغير الشكل عن الحالة الطبيعية. في بعض الأحيان يحدث تآلف بين الفيروس والنبات ولاتظهر عليه أعراض الإصابة. قد تظهر بعض الأعراض على بعض العوائل ثم تختفي في مدة محدودة جدا ولاتظهر بعد ذلك الا عند تمكن الفيروس من النبات .
تحدث الاصابة بالفيروس عن طريق النباتات المتطفلة أو البذور والتربة المصابة وتنتقل من نبات مصاب لآخر سليم من خلال الحشرات والنيماتودا أو الانتشار الميكانيكی من استخدام أدوات خدمة الأرض أو أثناء عمليات التطعيم والتقليم.
من أهم الأمراض الفيروسية التي تصيب نباتات الزينة والحدائق ما يلي :-
1- الموزايك Mosaic
تصيب أمراض الموزايك العديد من محاصيل الخضر ونباتات الزينة خاصة الأبصال وتتميز الاصابة بتبرقش أوراق النبات بظهور مساحات خضراء باهتة متبادلة مع اخرى خضراء داكنة. كما يلاحظ أحيانا تشوهات مختلفة في الأوراق التفافها وقد تصبح بعض الأوراق شريطية الشكل. في حالة إصابة البادرات تتقزم وقد تموت أما التمار فتظهر عليها مساحات خضرا را ممححدة قليلا وتصبح الثمار ذات طعم مر، تتشوه الأزهار ولا تعقد غالياتنا سريعا.
2- تجعد الأوراق Leaf Curl
مرض فيروسي يصيب العديد من النباتات ويؤدي الى تجعد الأوراق واصفرارها وتساقط الأزهار. وفي حالة الاصابة الشديدة والمبكرة يؤدي إلى عدم تكوين الأزهار بشكل نهائي. من أمرض الطماطم الهامة وينتقل بواسطة حشرة الذبابة البيضاء.
مكافحة الأمراض الفيروسية:-
1- استخدام أصناف مقاومة للفيروسات .
2- مكافحة الآفات الحشرية والحيوانية الناقلة للفيروسات مثل المن والذبابة البيضاء ونطاطات الأوراق والاكاروسات والنيماتودا
3- تقليع النباتات المصابة والحشائش بصفة مستمرة حتى لا تكون مصدرا للاصابة.
4- استخدام المطهرات المناسبة للتقاوي قبل الزراعة مثل ارثوفوسفات الصوديوم .

الأمراض الفسيولوجية Physiological Diseases

لاتنتج هذه الأمراض عن كائنات مرضية كالحشرات أو الفطريات وغيرهم بل تظهر على النبات أعراض مرضية مثل اصفرار الأوراق أو احتراقها أو تقزم النبات واختلاف مظهره الأصلي. تنتج هذه الأعراض أو التشوهات نتيجة الظروف البيئية المحيطة بالنبات كالضوء والحرارة ونقص العناصر الغذائية النادرة.
تنتج الأمراض الفسيولوجية من التغيرات التالية:-ا
1- انخفاض درجة الحرارة (الصقيع) :-
أهم أعراض ظاهرة الصقيع هي جفاف الأوراق وعدم اكتمال نموها وظهور بقع بنية أو سوداء على السيقان وجفاف البراعم، عند استمرار التعرض للحرارة المنخفضة يتوقف نمو النبات كليا ثم يموت، تبدو الأعراض شديدة الوضوح على النباتات الرهيفة والعصيرية مثل الطماطم والبطاطس والفول .
يتم علاج الصقيع وقتيا بتغطية النباتات بقش الأرز أو استعمال أصناف أو سلالات مقاومة
2- ارتفاع درجة الحرارة ( اللفحة الشمسية ) :-
عند ارتفاع درجة حرارة النبات عن الدرجة المثلى خاصة في الأماكن التي تمتاز بسطوع الشمس وعدم وجود ضباب أو أمطار تظهر على – النبات أعراض اللفحة الشمسية. تزداد عملية النتح ( تبخر الماء من الأوراق ) بكمية كبيرة تزيد عن معدل امتصاص الجذور للماء. تبدو الأعراض المرضية باحتراق حواف الأوراق وتلونها باللون البني، تمتد هذه الحروق الى الأفرع والأغصان والثمار . تجف الأوراق وتسقط وعند اشتداد الاصابة يموت النبات بأكمله. تبدو الأعراض واضحة على نباتات الزينة والخضر وأشجار الحلويات.
من الأهمية إختيار الأماكن المناسبة لزراعة النباتات الحساسة لدرجات الحرارة بحيث تكون في أماكن ظليلة و غير معرضة لأشعة الشمس بشدة. يمكن عمل تكعيبات أو مظلات واقية في الحدائق تقلل من تأثير أشعة الشمس.
٣- زيادة الرطوبة الأرضية:-
من الأمراض الفسيولوجية الشائعة على نباتات الزينة والحدائق المنزلية تزداد الرطوبة الأرضية نتيجة زيادة كمية مياه الري أو تقارب فترات الرى عن الموصى به أو سوء الصرف أو لوجود طبقة صماء قريبة من سطح التربة. يؤدي ذلك لاصفرار وجفاف الأوراق وتساقطها وتعفن الجذور وفي الاصابات الشديدة ترقد النباتات على سطح التربة وتموت.
لعلاج ذلك لابد من تنظيم عمليات الري والصرف.
4- نقص الرطوبة الأرضية :
تؤدي الى اصفرار وتجعد الأوراق خاصة في قمة النبات مع التفافها وتذبل الأفرع. كما ينخفض معدل وكفائة عملية التمثيل الضوئي فيضعف النبات ويذبل ويموت.
5- نقص العناصر الغذائية :
تظهر أعراض نقص العناصر الغذائية الهامة للنبات اما لأنها غير موجودة بالتربة لوجودها بكمية وفيرة في التربة لكنها على صورة غير قابلة منها. تبدو أعراض نقص العناصر الغذائية على شكل تبرقش الأوراق للاستفادة منها. بقع ونقط بنية على اتصال الأوراق مع تجند أطرافها وجفافها في النهاية. تظهر أعراض نقص عنصر الحديد بالتربة بأن تكون الأوراق صفراء والعروق خضراء.
لعلاج نقص العناصر الغذائية يجب تحليل التربة لمعرفة مدى وكمية وصور العناصر الغذائية، وفي حالة نقصها يلزم اضافتها أمام الأسمدة المركبة أو المنفردة أو رشا على الأوراق. أما في حالة وجودها بصورة غير قابلة للاستفادة تضاف بعض المركبات أو البكتريا التي تقوم بتحليل الصورة المعقدة الى مرکبات يمكن للنبات إمتصاصها.
تنشأ الامراض الفسيولوجية أيضا من تلوث البيئة والتسمم بالمبيدات والكيماويات المختلفة التي يتعرض لها النبات.
الأعشاب الضارة Weeds
يعرف العشب أو الحشيشة الضارة بأنها أي نبات عشبي غريب عن النباتات الغنية بالزراعة و غير مرغوب فيه. ترجع أضرار تلك الأعشاب لأنها تشارك في الماء والغذاء كما أنها قد تغطى النباتات وتحجب عنها ضوء الشمس مما يسبب ضعفها وموتها، وفي أغلب الأحيان تشكل الأعشاب مأوى لكثير من الآفات حشرية والحيوانية والأمراض النباتية ومن ثم تنقلها الى النباتات وتضرها .
توجد أنواع كثيرة من الأعشاب الضارة تتبع فصائل نباتية عديدة ويمكن تقسيمها من حيث الشكل الظاهري الى ما يلي :-
1- أعشاب ذات أوراق رفيعة :
تنتمي الى النباتات ذات الفلقة الواحدة مثل العجير والسمار والنجيل والزمير وأبو ركبة.
2- أعشاب ذات أوراق عريضة –
تنتمي الى النباتات ذات الفلقتين مثل حشيشة الرجلة وعرف الديك والزربيح.

المكافحة:-
1- زراعة بذور نباتات جيدة ونظيفة.
2- تنقية الأعشاب الغريبة يدويا واعدامها.
3- العزيق بواسطة فأس صغيرة وازالة الأعشاب بصفة دائمة.
4- لا ينصح باستخدام مبيدات الأعشاب في الحدائق المنزلية لشدة سميتها على النباتات الأخرى والانسان ويفضل استعمالها بمعرفة المختصين فقط.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اضغط هنا للاتصال بنا