مكافحة الحشرات الكيميائية

0 1٬940

مكافحة الحشرات الكيميائية يقصد به استعمال المواد الكيماوية لقتل أو إبعاد أو منع الآفات من إحداث ضرر صحي أو اقتصادي أو اجتماعي وكذلك المعدات والأجهزة المستخدمة لتوصيل تلك المواد المكان تأثيرها على الآفة أو مكان تواجدها.

من المبيدات الحشرات الكيميائية :

1- الهرمونات المصنعة 

اتجهت الابحاث العلمية منذ الستينات إلى البحث عن بدائل أخرى للمبيدات أقل إضرارا بالبيئة .

بدأ البحث من داخل الآفة نفسها لإحداث خلل وظيفي أو وراثي يؤدي إلى هلاكها ، وحيث أن الهرمونات هي المحرك الأساسي لتطور ونمو الكائنات الحية فلقد كانت محط تلك الابحاث ، أهم الهرمونات المؤثرة على احيائية الحشرات هي هرمون المخ وهرمون الانسلاخ وهرمون الشباب .

تتحكم تلك الهرمونات في عملية انسلاخ الحشرة وتطورها.

فعندما تنمو الحشرة ويصبح جليدها القديم غير مناسب لحجمها المتزايد أو غير ملائم لطور الحشرة الجديد يقوم هرمون المخ بحث الغدة الصدرية الأولى لإفراز هرمون الانسلاخ الذي يشبه خلايا البشرة الداخلية لتكون الجليد الجديد ، يحدد هرمون الشباب نوع الجليد الجديد ففي حالة وجود هرمون الشباب يحدث الانسلاخ اليرقي (من عمر يرقى إلى آخر) وفي حالة غيابه يحدث انسلاخ العذراء أو الحشرة الكاملة.

لذا فإن استعمال الهرمونات المصنعة من غير حاجة الحشرة إليها يخل بهذا التوازن الهرمونی ويسبب فشل الانسلاخ موت الحشرة .

من بين الهرمونات السابق ذكرها أمكن منذ منتصف السبعينيات تصنيع مواد كيميائية مشابهة لتركيب هرمون الشباب يستخدم العديد منها بنجاح في برامج مكافحة الحشرات يطلق عليها اسم مبيدات الجيل الثالث .

 

تأثير هرمونات الشباب المصنعة على الحشرات :

تأثير هرمونات الشباب المصنعة على الحشرات
تأثير هرمونات الشباب المصنعة على الحشرات

1 – تثبط عمليات التحول أو التطور : يوجد هرمون الشباب الطبيعي في سائل الدم أثناء الطور اليرقي ثم يختفي فقط أثناء فترات التحول .

لذا فإن استخدام الهرمون المصنع في غير وقته يسبب خلل عمليات التحول وتنتج عنه أطوار وسيطة بين اليرقة والعذراء وبين العذراء والحشرة الكاملة أو أطوار يرقية إضافية ويؤدي كل ذلك إلى موت الحشرة دون استمرار التطور .

 

۲ – تثبط تكوين الأجنة : يتذبذب مستوى هرمون الشباب الطبيعي فی الحشرات أثناء مراحل تكون الجنين داخل البيضة ، لذا فإن زيادة مستوى الهرمون نتيجة المعاملة بالهرمونات المصنعة يسبب اختلال عملية الفقس و موت الجنين خاصة عند معاملة البيض حديث الوضع ، يمكن في حالة المعاملة المتأخرة للبيض – قبل فقسه بفترة قصيره – ان يحدث الفقس الطبيعي الا ان فترة حياة اليرقات تكون قصيرة بعد ذلك.

٣- تثبط التكاثر : تؤثر هرمونات الشباب المصنعة على عملية التكاثر في الحشرات من ناحيتين :

(أ) إحداث العقم : نتيجة تكون أعضاء تناسلية مشوهة مما يسببفشل عملية التزاوج.
(ب) نقص الخصبة وتثبيط الفقس : تؤثر الهرمونات المصنعة على عملية تخليق الخلايا الحاضنة في المبايض قبل خروج الحشرات الكاملة مما ينتج عنه نقص الخصوبة وتثبيط الفقس .

 

4-توقف التطور اليرقي: تسبب المعاملة بالهرمونات المصنعة عدم التوازن الهرموني في أجسام اليرقات مما يؤدي إلى فشلها في التحول والانتقال من عمر يرقى إلى آخر وبالتالى موتها أثناء عملية الانسلاخ.

 

5- اختلال عملية البيات : البيات أو السكون عبارة عن فترة تعجز فيها الحشرة عن النمو والتطور وهي إما اجبارية تحدث في قت معين أو اختيارية عند عدم ملائمة الظروف البيئية ثم تعاود الحشرة نشاطها بعد ذلك .

وتموت الحشرات إذا قطعت فترة البيات قبل اكتمالها .

في حالة البيات يحدث خمول في الغدد المفرزة للهرمونات ويتوقف افراز هرمون الشباب .

لذا تسبب المعاملة بهرمونات الشباب المصنعة في تلك الفترة إنهاء حالة البيات وموت الحشرات.

6- كما تستخدم الهرمونات في بعض برامج مكافحة الحشرات بهدف ارباك الذكور والتشويش على اتجاهاتها فلا تهتدي إلى الإناث لتلقيحها .

تستعمل الآن هرمونات الشباب المصنعة في برامج مكافحة الحشرات الكيميائية وأكثرها استخداما الميثوبرين .وتوصي منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة باستعمالها لما تمتاز به من خصائص مرغوبة

 

خصائص هرمونات الشباب المصنعة 

1- ذات تأثير انتقالی : تؤثر على بعض أنواع الحشرات دون غيرها مما يجعلها محددة الهدف فتحافظ على التركيب المتوازن للبيئة فضلا عن عدم تأثر الأعداء الطبيعية بها مما يوافق بين مكافحة الحشرات الكيميائية والمكافحة الحيوية .

2 – سميتها منخفضة جدا للثديات ويمكن أن يضاف الميثيرين إلى مياه الشرب بمعدل ا ملليجرام مادة فعالة لكل لتر لمكافحة البعض

3- ليس لها تأثير مهيج أو مثير للحساسية وليس لها تأثير طفرى أو سرطانی أومخي .

4 – ثابتة أثناء التخزين في الظروف العادية .

5 – عرضة للتفكك الكيميائي والحيوي في درجات الحرارة العالية بفعل ضوء الشمس وذلك من الخصائص المرغوبة في بعض الاستعمالات الفعلية لمواد مكافحة الحشرات الكيميائية.

6 – يمكن خلطها بالمبيدات أو الكيماويات الأخرى لاعطاء تأثیر مزدج ضد الآفة المعاملة .

7 – سهلة الاستعمال حيث توجد منها مستحضرات تجارية متنوعة .

تم التوصيل حديثا إلى عدة مركبات مشابهة لهرمونات الشباب الحشرية ومنها مركب بيريبروكسيفين الذي اعطى نتائج متفوقة حتى 400 مرة عن بعض المبيدات الأخرى في مكافحة يرقات الذباب المنزلي.

كما توجد محاولات علمية وعملية لاستخدام الهرمونات المصنعة لمكافحة القوارض من خلال إحداث خلل وظيفي للأفراد المعاملة يؤدي إلى تقليل أعداد القوارض في مستعمراتها ، وقد وجد أن هرمون البرجسترون يسبب عقم الإناث ويؤدي لتأخر مدة النضج الجنسي في الفئران المعاملة وذلك من ۲-۳ مرات مثل الوقت اللازم للنضج الجنسي في الإناث الطبيعية .
كما يقلل ذلك من متوسط عدد البطون في العام من 5 إلى 2 بطن فقط وتضع نصف عدد الخلفات تقريبا في كل بطن .
إلا أن استخدام الهرمونات الحيوانية في مكافحة الحشرات الكيميائية تكتنفه كثير من المحاذير المتعلقة بالتأثير على الإنسان والحيوانات النافعة ، لذا لم تنتقل إلى الاستعمال التجاري .

ومازالت الأبحاث مستمرة للبحث عن مشابهات مصنعة غير مؤثرة على الثديات الأخرى غير المستهدفة .

 

2- المواد المانعة للانسلاخ

اكتشف فان دالن سنة ۱۹۷۲م بالمصادفة أن أحد مركبات الفنيل يوريا له تأثيرات مهلكة على الحشرات وقدم هذا المركب للاستخدام عن طريق شركة فيليبس دوفر تحت اسم ديملين ثم اصبح الاسم العلمي دايفلوبنزيرون. تؤثرهذه المواد عن طريق تثبيط عملية تخليق الكيتين مما يؤدي لعدم تكون الجليد او حدوث خلل في تكوينه يتسبب عنه موت الحشرة اثناء انسلاخها. كما ثبت انها لها تاثيرتعقيمي على الحشرات الكاملة نتيجة احداث تشوهات في الاعضاء التناسلية ومن ثم فشل عملية التزاوج. وتثبط كذلك عملية فقس بيض الحشرات المعامل بها.

خصائص المواد المانعة للانسلاخ:

1- ذات تأثير انتقائي إلى حد كبير لا تؤثر على المتطفلات والمفترسات الحيوانية للآفات وغير سامة على نحل العسل .

2 – منخفضة السمية جدا للثديات وليس لها تأثير طفرى أو سرطاني أو مخي .

3 – ذات ثبات كيماوي في درجات الحرارة العالية وضوء الشمس مما يعطيها ميزة استخدام أساسية في مكافحة الحشرات الكيميائية الحشرات خارج نطاق المنزل .

4- سهلة الاستعمال ويوجد منها مستحضرات متنوعة وصلبة.

5 – قابلة للخلط بـ المبيدات الحشرية الكيماوية وتوجد الآن مخاليط عديدة من الديملينو مشابهاته مع المبيدات التقليدية الأخرى .

 

3 – المواد المانعة للتغذية

هي مركبات تمنع تغذية الآفة على المواد المعاملة بها دون حاجة إلى قتلها أو طردها ولا تعتبر مواد طاردة عامة ، كما انها لا تؤثر على شهية الأفراد للغذاء ورغبتهم في انتقاء الطعام .
تؤثر المواد المانعة للتغذية على أعضاء الفم الحسية مما يؤدي لايقاف مضغ وابتلاع الطعام أو الحد منه ويمكن اعتبارها طاردات تذوقية .

توجد مجموعة كبيرة من المواد والمبيدات التي لها تأثير مانع للتغذية أهمها بعض مركبات الديازين مثل ترایازينو اسيتانيليد ثنائي الميثيل بعض مرکبات القصدير العضوية مثل البريستان والدوتير وبعض المبيدات الكريماتية مثل البايجون عند استعماله بتركيزات منخفضة.

كما أمكن التوصل إلى انتاج بعض المواد المانعة للتغذية للاستخدام ضد القوارض .

وقد ثبت نجاح نسبي لمركبين هما السيرم والروتران في حماية الكابلات المدفنة تحت سطح الأرض ويمكن استخدام تلك المواد في صنع أكياس حفظ المواد الغذائية

إلا أن استخدام المواد المانعة للتغذية مايزال محدودا لضعف الأثر المتبقي منها الاستمرارية التأثير وضرورة التغطية الشاملة للمادة أو السطح المعامل حتى لا تتجه الحشرات للأجزاء غير المعاملة توستمر في الأضرار .

 

4- المواد الطاردة (المنفرة)

مواد كيماوية تؤثر نتيجة خواصها الطبيعية كالطعم أو الرائحة أو المظهر في إبعاد الحشرات الضارة عن الإنسان أو الحيوانات أو الأسطح والمواد المعاملة .من أكثر المواد الطاردة استخداما في المنازل النفتالين لإبعاد آفات الملابس والسجاد.ويستخدم الكريوزت لدهان أخشاب البناء لحمايتها من النمل الأبيض , تعطی المبيدات الكلورينية تأثير طارد للثعابين .

كما تستعمل بعض المواد الطاردة الحماية الإنسان من الحشرات التي تتغذى على الدم وتنقل له الأمراض مثل البعوض والذباب بأنواعه والقراد والبراغيث .

من المواد الفعالة ضد البعوض زيت السترونيلا وهو من الزيوت القطرية التي تحضر من تقطير الأوراق الجافة النوع من الحشائش يسمى سيمبويجون وله مفعول طارد لمدة ۲۵ دقيقة.

يتم اللجوء الاستعمال المنفرات عندما تكون طرق مكافحة الحشرات الكيميائية الأخرى غير ممكنة التحقيق وعندما تكون الوقاية الفردية ضرورية.

تستعمل المواد الطاردة إما على الجلد مباشرة أو لمعالجة الملابس أو الناموسيات وينبغي لذلك أن تكون المادة منخفضة السمية جدا لا ينتج عنها أي سمية أو التهابات جلدية حتى مع تكرار استعمالها بصفة منتظمة .

من المواد الموصى باستعمالها مرکب الديت (تولاميد ثنائي الايثيل) ويمكن استعماله على جميع الأجزاء المعرضة من الجسم مثل الساقين والذراعين والوجه (باستثناء العينين ) والاذنين والرقبة . من المواد الطاردة المستعملة على الجلد کاربوکسیلات ثنائي الميثيل وفثالات ثنائي الميثيل البيتوبيرونوکسیل الايثوهكساديول.

توجد مستحضرات تجارية عديدة من تلك المواد على هيئة سائلة أو كدهان أو كريم أو أوراق مشبعة أو صابون أو شمع صلب كما يمكن استعمال السوائل على جدران المنازل لطرد البعوض .

المادة الطاردة المستعملة على الجلد تكون فعالة فقط لمدة لا تزيد عن 6 ساعات وتطول مدة الفعالية إذا كانت الملابس مشربة بالمادة الطاردة إلى عدة أسابيع .
يجب توخي الحرص عند استخدام المواد الطاردة لمعالجة الملابس حيث انها ملينة للملابس المصنوعة من الألياف الصناعية .

 تجري محالات علمية لاستنباط مواد مشابهة لرائحة تعتبر مواد منفرة وطاردة للقوارض تنعكس تأثرات ،
وطاردة للقوارض تنعكس تأثيراتها على الجهاز العصبي مما يدفها للابتعاد عنها وتجنبها .

إلا أن المواد التي تم الحصول عليها من الآن ذات تأثير متبقى ضعيف مما يحدد من مجال استعمالها
الوان الطاردة المستخدمة ضد الطيور مادة الافيترول (4 امينوبيريدين) وهي مواد تؤثر على قدرة الطيور على الطيران لفترة قصيرة مما يصيبها بالازعاج لتطلق صرخات تخيف الطيور الأخرى وتطردها من مكان الاصابة .

كما توجد اشراك طاردة للطيور بالملامسة وهي مواد جيلاتينية وجليسرين تدهن بها أماكن وقوف الطيور وعند محاولة الطيور الوقوف تلهب أقدامهاوتدفعها لمغادرة المكان.

 

5- المواد الجاذبة

من المعروف أنه لابد من حدوث نوع أو آخر من الاتصال أو التفاهم أو التجاذب بين أفراد النوع الواحد من الكائنات الحية حتى يمكنها أن تستمر في الحياة والتكاثر .يتم ذلك بصورة أو بأخرى في معظم الحشرات الحشرية أو الحيوانية .

ويكون أكثر وضوحا في الحشرات التي تعيش في جماعات مثل النمل الأبيض والنحل والقوارض.

يتم الاتصال أو التفاهم عبر مؤثرات طبيعية مثل الذبذبات الصوتية والموجات المغناطيسية الكهربائية أو مؤثرات مرئية أو عبر مؤثرات كيميائية مثل الرائحة أو الطعم .

وقد أمكن استغلال ذلك في انتاج مركبات كيماوية جاذبة يمكن استعمالها في الطعوم السامة أو في المصاید .

 

توجد عدة أنواع من المواد الجاذبة تشمل :
1- مواد جاذبة غذائية : تجذب المحاليل السكرية المتخمرة والعسل المتخمر وبعض الزيوت الطيارة إليها كثيرا من أنواع الذباب والفراشات.

ويساعد كحول الايثايل على جذب الذباب المنزلي كما يساعد محلول الخميرة أو كبريتيد الكربون أو الأمونيا على جذب البعض .

2- مواد جاذبة هرمونية : عبارة عن مشابهات المواد الكيماوية التي تفرزها لافات خارج أجسامها لجذب الجنس الآخر أو كلا الجنسين إليها ، وتسمى مشابهات الهرمونات الخارجية أو مشابهات الفيرمونات وهذه تؤثر على الجهاز العصبي في الفرد المستقبل وتتحكم في سلسلة التغيرات الوظيفية التي تحدث فيه . تؤثر تلك المواد على سلوك أفة معينة بذاتها.

من أمثلة السلوكيات التي تتأثر بها سلوك اقتفاء الأثر في النمل والتنبيه بوجود خطر وسلوك التجمع وكذلك النشاط الجنسي .

وقد أمكن استخلاص مجموعة كبيرة من تلك المشابهات وتستخدم بنجاح في برامج مكافحة الحشرات الكيميائية المتكاملة سواء داخل المصايد أو في الطعوم السامة ويستخدم فيرمون مسكامون كمادة جاذبة في طعوم مكافحة الذباب المنزلي وذلك بخلطه بمبيد الميثوميل كما وجد أن لبعض المبيدات الحشرية تأثیر جاذب وقاتل في نفس الوقت مثل مبيد كومبات المستخدم لمكافحة النمل .

بالرغم من نجاح الجاذبات الجنسية في برامج مكافحة الحشرات الكيميائية إلا أنها لم تحقق فائدة ملموسة في تحسين وسائل مكافحة القوارض .

ذلك لأن الحشرات تستجيب استجابة سلوكية تلقائية نحو الفيرمونات بينما تعدل القوارض من صور استجابتها على أساس المؤثرات الحسية الأخرى التي تستقبلها كالإبصار أو السمع أو اللمس بالاضافة للمؤثرات التي تختزنها في الذاكرة من تجاربها السابقة .

3- مواد جاذبة لوضع البيض : يضع الذباب المنزلى بيضه بالقرب من المحاليل المحتوية كربونات نشادر بنسبة 10 – 20 ٪ . كما ان الليسين يجذب البعوض لنفس الغرض .

 

6 – المعقمات الكيماوية

وهي عبارة عن مركبات كيماوية تعمل على وقف أو تقلیل مقدرة الكائن المعامل على التكاثر .

وقد اكتشفت عام 1960 ويطلق عليها المواد المضادة اللخصوبة، فمن المعروف أنه يحدث في الكائن الحي عدد كبير من الخطوات الوراثية تبدأ بالانقسام الأولى للخلايا التناسلية في الحشرات الكاملة أو الحيوانات البالغة لتكوين البويضات أو الحيوانات المنوية ثم تستمر الخطوات الوراثية بعد التلقيح من تكوين الزيجوت وحتى اكتمال نمو الجنين وخروجه إحداث عقم جنسی .

لا تتضمن المعقمات الكيمياوية المركبات التي تؤثر بطریق مباشرأو غير مباشر على عملية التزاوج نفسها سواء بتقليلها أو منعها مثل المشابهات الهرمونية المصنعة والمواد المانعة لتكون الجنين، حيث تؤثر المعقمات الكيماوية عن طريق أحد الطرق التالية :
1 – فشل تكون البيضة أو الحيوان المنوى.

2- موت البويضة أو الحيوان المنوى بعد تكونه .

3- تلف المادة الوراثية (الكروماتين) في البويضة أو الحيوان المنوى بدرجة شديدة مما يمنع اكتمال تطور الجنين الي الطور الكامل

كما تحدث بعض المعقمات الكيماوية طفرات أو تغيرات دائمة في الكروموسومات . وأهم شرط في استعمال المعقم الكيماوي أن يستخدم بتركيز لا يسبب موت الآفة ، يرجع ذلك لاختلاف طبيعة استخدامها عن طبيعة المبيدات الحشرية الكيماوية حيث يعتبر المبيد فعال عندما يسبب ازدیاد سرعة موت الآفة بالمقارنة بسرعة تكاثرها مما يؤدي لخفض العدد الضار منها.

ولكن استخدام المعقمات الكيماوية يعتمد على التأثير على سرعة التكاثر مع بقاء سرعة الموت ثابتة كما هي مما يؤدي لتقلص تدريجي لأعداد الآفة ناحية الفناء بعد عدة أجيال.

لذا يجب ألا تؤثر عملية التعقيم على كفاءة وقدرة الأفراد المعقمة وقابليتها للتزاوج.

 

أهم المعقمات الكيماوية المستخدمة في مكافحة الحشرات ؛

١ – المواد الالكيلية :
المواد التي تسبب ادخال مجموعة الكيل في المادة الوراثية للخلايا مما يضر البناء الخلوي للخلايا التناسلية ، وأهم المركبات التي تعطي هذا التأثير هي مركبات الازريدين ومنها التبا والافوليت وتحدث عقما في الذباب المنزلي والصراصير وبعض أنواع الذباب والبعوض .

۲ – مضادات نواتج التمثيل :
هذه المواد تماثل نواتج التمثيل الغذائي الهامة ويعتقد انها تحل محل هذه النواتج مما يمنع تكون الأحماض النووية. تؤثر هذه المواد فقط على الإناث لأن عملية تكوين الأحماض النووية تستمر خلال دورة حياة الأنثى لاكتمال نمو المبايض، أما الذكور الكاملة فإنها تحتوي حيوانات منوية كاملة لذا تقاوم تأثير تلك المواد وأهمها الفلوراسيل .

3 – مواد تشبه التأثير الاشعاعی : أهمها الهمبا والثيوهمبا وتمتاز بانخفاض سميتها للثديات كما أمكن التوصل إلى أن المواد الاستيرودية تسبب حدوث تعقيم دائم أو مؤقت في القوارض والطيور مما يقلل معدل المواليد تدريجيا.

يثبط مركب أورينتول (دايازاكوليسترول دای هيدروكلوريد) انتاج الكوليسترول في أجسام الطيور مما يمنع التكاثر لمدة تصل إلى 6 أشهر .

 

الصعبات التي تواجه استخدام المعقمات الكيماوية :

1 – مواد غیر متخصصة مما يجعلها شديدة الخطورة على الإنسان والحيوانات غير المستهدفة يمكن تقليل اخطارها باستعمالها على هيئة طعوم غذائية اللآفة المراد مكافحتها .

2 – غير ثابتة مع ارتفاع درجة الحرارة.

3 – لا تصلح إلا مع الحشرات التي تتلقح أكثر من مرة واحدة لارتفاع معدلات التنافس بين الحيوانات المنوية المعقمة وغير المعقمة.

4 – الأفراد العقيمة تعيش مدة أطول من الأفراد الطبيعية. لذا يفضل استخدامها ضد المجتمعات الصغيرة .

5 – بطيئة التأثير في خفض الكثافة مما يسبب استمرار الضرر .

 

7- المبيدات الحيوية

المبيدات الحيوية اصطلاح يطلق على استعمال الأحياء الدقيقة من الفيروسات والبكتريا والفطريات والحيوانات الابتدائية والديدان الثعبانية في مكافحة الحشرات ، وتسمى أحيانا الطريقة الجرثومية .

يتم نشر المسبب المرضى للآفة – تبعا لنوعها وقدرة المسبب المرضى والظرف البيئية – في وسط معيشة الآفة مما يؤدي لمرضها وهلاكها .

أهم المسببات المرضية التي اعطت نتائج جيدة في مكافحة الحشرات الكيميائية خاصة يرقات البعوض والذباب هي بكتريا باسيلس ثورينجينزيس ، توجد مستحضرات تجارية من تلك العصى البكتيرية وقد توسع استخدامها لـ مكافحة الحشرات الكيميائية الزراعية

كما اعطت بكتريا باسيلس سفيريکاس نتائج فعالة وقد أدى التقدم العلمي في مجال الهندسة الوراثية إلى استنباط طرق جديدة لانتاج تلك البكتريا وتحديد خصائصها وبنيانها الكيمیائی مما يفتح المجال النقل الجينات من كائن مجهري إلى آخر وانتاج أنواع عديدة من المبيدات الحيوية.

تسبب بكتريا الباسيلس تحطم وهدم الطبقة الخلوية للأمعاء وتشوه وانفجار خلايا البشرة ويؤدي ذلك إلى شلل القناة الهضمية وموت الآفة

كما أمكن التوصل إلى انتاج أمراض فطرية مهلكة مثل فطر آمبوسكا موسا مكافحة الذباب المنزلي ، وأمراض فيروسية مثل مرض البوليهيدروز س وجرانیولوسس لمكافحة يرقات حرشفية الأجنحة

تستخدم المبيدات الحيوية على هيئة مساحيق أو سوائل رش أو طعوم جاذبة. تمتاز المبيدات الحيوية بعدم وجود تأثيرات سامة لها وبسرعة تأثيرها بالمقارنة بمنظمات النمو الحشرية (الهرمونات المصنعة والمواد المانعة للتغذية والانسلاخ)
إلا أن عيوبها هي:

1 – يخشى مع انتشار استخدام تلك المبيدات ظهر سلالات مغايرة من الأحياء الدقيقة تكون لها قدرة على عدوى الحيوانات غير المستهدفة . لذا يتطلب انتاجها درجة عالية من تقييم السلامة والاستجابة المناعية للجينات المرتبطة بالعوامل الجرثومية.
2 – يمكن للآفات المعاملة تكوين مناعة لتلك المبيدات كما اتضح من تكرار استعمال الباسلس ثورينجينزيس لمكافحة الذباب المنزلي .
3- سرعة تأثيرها بالظرف البيئية من حرارة ورطوبة حيث تتطلب ظروف بيئية ملائمة تماما لاستخدامها.

4 – تستغرق وقتا طويلا للتأثير بالمقارنة بالمبيدات الكيميائية وتفتقر إلى التأثيرات المرغوبة في المبيدات الحشرية الكيماوية كالتاثير الصارع .

بالرغم من إجراء تجارب ودراسات مكثفة لمحاولة استخدام المبيدات الحيوية لمكافحة القوارض إلا أنها لم تعطي نتائج ايجابية لزيادة احتمالات اضرارها بالإنسان أو الحيوانات غير المستهدفة .

وهناك دراسات الاستخدام بكتريا السالمونيلا وفيروس الورم المخاطي في برامج مكافحة الحشرات الكيميائية إلا أن التطبيق العملی مايزال محددا.

عموما فإن المحافظة على النظام البيئي بصورته القائمة مسألة أساسية لأننا تستطيع أن نتوقع المتغيرات والأحداث التي تترتب على حدوث أيرابات في التوازن الاحيائی بين الكائنات واتجاه الطفرات الذي ربما يقود إلى كوارث صحية واقتصادية .

 

8 – المواد المطهرة والمنظفات

المطهرات مواد كيميائية لها القدرة على قتل الميكروبات المرضية كما أن البعض لها تأثير محدود على الحشرات ، يؤدي استعمال المطهرات للقضاء على الفطريات والبكتريا إلى تقليل فساد المواد أو المنتجات واصابتها بعد ذلك بالافات الحشرية أو الحيوانية .

ونتيجة للاهتمام باستعمال المواد المطهرة داخل المنزل فيمكن ايجاد مخاليط مزدوجة التأثير بين المبيدات والمواد المطهرة مع أهمية تحديد فترات الاستخدام حتى لا يساء استخدامها.

ومن أهم المطهرات المستعملة ما يلي:

1 – منتجات القطران : مثل حامض الفنيك والليزول وتتوقف قوة التطهير على نسبة الفينول الموجودة بها.

2 – المواد المؤكسدة : مثل برمنجات البوتاسيوم وبيراوكسيد الهيدروجين .

3 – القلويات : صودا الغسيل والجير ومزيلات الروائح .

4 – مركبات الكلور : وأهمها كالسيوم هيبوكلوريت (مطهر ومزيل للروائح والألوان).

5- الكحول : مطهر ومادة حافظة توقف تكاثر البكتريا .

6 – الفورمالدهید : مطهر مزيل للروائح .

7 – المنظفات الكيماوية : مطهرات عامة.

يعطي الصابون تأثير فعال كمبيد حشری ضد بيض ويرقات العديد من الافات الحشرية والحيوانية ويعزى ذلك لتأثير وفعل الأحماض الدهنية الموجودة بعد عملية التحليل المائي .

الصابون المصنوع من زيت السمك مع البوتاسا الكاوية أكثر الأنواع الفعالة ضد الحشرات وكذلك الأنواع المصنوعة من الزيوت النباتية مع البوتاسا الكاوية .

يستخدم الصابون بنجاح لمكافحة حشرة المن في الحدائق المنزلية (يستعمل بنسبة 400 جرام لكل 100 لتر من الماء).

وأخيرا فإنه يجب أن يكون واضحا أن تعرض الحشرات للمعاملة المستمرة بالمواد الكيماوية سواء المبيدات أو غيرها يؤدي لانتاج آفات مقاومة لفعل تلك المواد . يتضح هذا جليا في المواد التي تستخدم فعلا في برامج المكافحة متل الهرمونات المصنعة والمواد المانعة للتغذية والمواد المانعة للانسلاخ .

ظهرت المقاومة لاول مرة عام۱۸۹۷ عندما قاومت حشرة سان جوزيف القشرية التي تصيب اشجار الموالح غاز هيدروسيانيد بعد استمرار نجاحه بنفس التركيز والطريقة وتحت نفس الظروف البيئية في السنوات السابقة.

ومع زيادة استعمال المبيدات الحشرية الكيماوية المصنعة توالى ظهور الأنواع المقاومة حتى غدت مقاومة الحشرات المبيدات المشكلة الأساسية التي تواجه الإنسان في صراعه الأبدي ضد الحشرات الضارة.

أوضحت منظمة الصحة العالمية أن تزايد حدوث المقاومة استمرار من فرص اختيار المبيد الفعال ذو الجدوى من الناحية الاقتصادية، مما يخلق صعوبات فعلية في الإبقاء على عملية مكافحة الحشرات الكيميائية ذاتها ويؤدي إلى عودة ناقلات المرض للانتشار وعودة المرض نفسه في مناطق قضى عليه وأوقفت فيها حدته .

تعترف منظمة الصحة العالمية أن الوضع آخذ في التدهور وليس هناك حل واضح في الأفق .

ويمكن القول بأنه توجد فقط إجراءات مضادة لتكون المقاومة لدى الحشرات .

إن كل المواد السابق ذكرها في هذا الباب إنما هي محاولات الكبح تلك المقاومة .

وتتفاقم المشكلة عندما يكتشف أن الحشرات تكون مقاومة أيضا لتلك المواد حيث اكتشف في بلدان كثيرة أن بعوض الكيولكس يقاوم الهرمون المصنع ميثوبرين .

ويمكن للذباب تكوين مقاومة للمواد المانعة اللانسلاخ ، كما اكتشفت مقاومة انتقالية من الحشرات المقاومة للمبيدات لتصبح مقاومة للهرمونات المصنعة والمانعة للانسلاخ .

من الضروري عند مكافحة الحشرات الكيميائية المنزلية أن تضع تلك الظاهرة في اعتبار القائم بالمكافحة المقاومة للمبيدات والمواد الكيماوية الأخرى صفة تخص مجتمع الآفة وتتدرج مظاهرها في أو المجموع أو المستعمرة الواحدة كمايلي :

(1) السلالة الحساسة : السلالة التى تقتل معظم أفرادها عند التعرض لبيد ما سواء تعرضت له من قبل أو لم تعامل به من قبل .

(2) السلالة ذات القدرة على الاحتمال : السلالة التي يمكن لأفرادها تحمل تركيزات مرتفعة نسبيا من المبيد .

يشترط أن تكون اول مرة تعامل به.

ترجع القدرة على التحمل إلى الظروف البيئية المواتية للآفة بحيث تنمو أفرادها اقوى و أكبر من غيرها ، كما تؤدي الظروف القاسية جدا لبعض الحشرات إلى اكتسابها تحورات تجعلها أقوى من غيرها.

(3) – السلالة المقاومة : السلالة التي يمكن لأفرادها تحمل تركيزات مرتفعة من المبيد الذي يقتل الأفراد الحساسة وذات القدرة عل الاحتمال بشرط تعرض السلالة المبيد من قبل جيل بعد آخر .

 

قد تتكون سلالة مقاومة لمبيد مالم تتعرض له من قبل ولكنها تكون قد تعرضت لمبيد آخر من نفس المجموعة أو المبيد بينه وبين الأول صفة ارتباط في التأثير الوراثي يطلق على تلك الحالة عبور صفة المقاومة أو المقاومة المشتركة .

يرجع سبب حدوث المقاومة لحدوث طفرات في التركيب الوراثي للمكونات الأساسية للخلايا .

يتوقف سرعة تكون المقاومة على عدة عوامل وراثية هي القدرة على التنافس بين الأفراد الحساسة والمقاومة وعدد جينات المقاومة ودرجة سيادتها ومدى تكرارها في السلالة التي لم تتعرض للمبيد من قبل .

كما تتأثر سرعة المقاومة بشدة المبيد وطور الافة التي تتعرض للمبيد وحجم السلالة .

 

تحدث مقاومة الحشرات للمواد الكيماوية لعدة أسباب هي :

1- التغير في السلوك : تغير الآفة من سلوكها المعتاد – وليس نتيجة التفاعلات الحيوية الكيميائية بأجسامها – مما يجعلها تتفادى التركيزات المرتفعة من المبيد .ويتم ذلك إما بتجنب ملامسة المبيد وعزوفها عن تناوله الذباب والبعوض والقوارض بمجرد شعورها بطعم المبيد أو رائحته . لوحظ هذا التغير في السلوك الذباب والبعوض والقوارض

2- عدم وصول المبيد إلى الجهاز الحساس بكمية كافية للقتل وذلك بأحد الطرق التالية

(أ) خفض سرعة دخول المبيد او نفاذه داخل الجسم :
تتمكن الآفة من التخلص مما يدخل جسمها أولا بأول بإفرازه أو تحويله إلى مركبات غير سامة .يؤدي حدوث الطفرة إلى تغيير سمك الجليد مما يقلل النفاذ كما في رسغ الذباب المنزلى .

كما وجد ان الذباب المنزلي المقاوم قد يقوم بإفراز المواد الدهنية من الرسغ بكمية أقل من الحساس مما يقلل من كمية المبيد النافذ.

(ب)سرعة افراز المبيد او نواتجه السامة خارج الجسم:

وجد أن الصراصير المقاومة تفرز مبيد الديمتان في صورته الاصلية مع البراز بينما البعوض يتخلص من مبيد الـ د.د.ت . عن طريق اخراجه مع  الغشاء الحول غذائي بالقناة الهضمية , وجد أن هذا الغشاء يصل وله في السلالة المقاومة إلى ستة أضعاف طوله في الأفراد الحساسية .

(ج) التخزين في أماكن غير حساسة :
تقوم بعض الحشرات بتخزين المبيدات الكلورينية في الدهون تحت جدار الجسم أو حول الأحشاء مما يقلل من وصولها إلى المراكز الحساسة بالجسم.

(د) هدم المبيد إلى نواتج غير سامة :
ربما تعمل الأسباب السابق ذكرها على تحسين وزيادة درجة المقاومة إلا أن السبب الرئيسي لظهور صفة المقاومة هو تحول المبيد بفعل الانزيمات الداخلية للآفة إلى نواتج غير سامة .

ففي الأفراد المقاومة يزداد إفراز أنزيمات الهدم عن الأفراد الحساسة .

 

٣- أن يصبح الجهاز العصبي أقل حساسية : وجد أن العقد العصبية في الحشرات المقاومة للمبيدات مثل الصراصير والذباب تكون أقل حساسية من مثيلاتها في الأفراد الحساسة .مما يعني أن الفرد الحساس يتأثر بسرعة أكثر من المقاوم.

ترتبط صفة المقاومة في الحشرات بصفات وراثية غير مرغوبة لتلك الحشرات .

ربما يرتبط چين المقاومة بچین قاتل مما يجعل الأفراد المقاومة أقل عددا في به من الأفراد الحساسة وكذا يحول دون التحول التدريجي لتصبح جميع مقاومة للمبيدات .

يؤدي توقف استعمال المبيد الذي اكتسبت الآفة مقاومة له لزيادة نسبة الأفراد الحساسة وهو ما يسمى المقاوم یه حيث تتدرج السلالة إلى الحساسية مرة أخرى .

بمعنى آخر أنه تحت تأثير استخدام المبيد فقط تكون الأفراد المقاومة أقدر على المعيشة من الأفراد الحساسة لإضافة ميزة المقاومة إليها وعند توقف استخدام ضغط المبيد تزيل تلك الصفة فتتفوق الأفراد الحساسة .

التخلص من الحشرات
التخلص من الحشرات

 

الإجراءات المضادة للمقاومة لدى الحشرات المنزلية :

1- استخدام مواد كيميائية بديلة لتلك التي ظهرت لها مقاومة .

2- عدم اللجوء لـ مكافحة الحشرات الكيميائية إلا عند الضرورة القصوى .

3 – عدم تكرار استخدام المبيدات ذات الأثر الباقی : حيث يعمل متبقي المبيدعلى استمرار الضغط الانتخابي للمبيد.

4 – استخدام مخاليط المبيدات : حيث يتأخر تكرار چین اقامة لأكثر من مادة مستخدمة .يراعى أن تكون المخاليط بين مركبات لا تتكون بينها صفة المقاومة المشتركة .ويحسن أن تكون مختلفة التأثير أوبينها ارتباط سلبي.

5- استخدام المبيدات المنشطة : حيث يخلط المبيد بمواد طبيعية ليس لها تأثير کمبيد وإنما تثبط أنزيمات هدم المبيدات مما يزيد من تأثيرها السام .

6 – استخدام المواد الأخرى الموصى بها في مكافحة الحشرات : مثل الهرمونات المصنعة والمواد المانعة للتغذية والمبيدات الحيوية وغيرهم .

7 – استخدام نوعين أو ثلاثة أنواع مختلفة التأثير وطريقة الاستعمال المكافحة الآفة الواحدة : تعتبر أفضل الحلول المتبعة لمكافحة الحشرات المنزلية ويطلق عليها المكافحة المتكاملة بالمبيدات .

 

 

————–

شركة جنة لايف لـ مكافحة الحشرات والفئران بنقدم مقالات نوضح فيها كل ما يتعلق بالآفات المنزلية وطرق مكافحة الحشرات والفئران بصورة ميسرة وبأسلوب علمی مبسط يمكن معه للإنسان غير المتخصص الاستفادة منه والمحافظة على صحته وبيئته .

سلسلة مقالات بعنوان مكافحة الحشرات والفئران :

1. مكافحة الحشرات اسس وقواعد
2. طرق مكافحة الحشرات المنزلية
3. مكافحة الحشرات عن طريق المصائد
4. مكافحة الحشرات الميكانيكية
5. المبيدات الحشرية ومكافحة الحشرات الكيميائية
6. مكافحة الحشرات الكيميائية
7. كيفية استخدام الكيماويات لمكافحة الآفات المنزلية
8. اخطار المبيدات الحشرية وطرق الوقاية والعلاج

 

⬅ شعارنا وهدفنا في شركة جنة لايف↘
✨ #هنخلي_حياتك …. #جنة

✨صفحة الفيس بوك الرسمية : www.facebook.com/gannalife

خدماتنا في جميع محافظات جمهورية مصر العربية.

👈اتصل بنا الان 📞
ت : 01000740161 – 01555191113

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اضغط هنا للاتصال بنا