عوامل تهيئة البيئة المناسبة لنباتات الزينة

0 434

عوامل تهيئة البيئة المناسبة لنباتات الزينة يتم مراعاتها لنجاح عملية التمثيل الضوئي التي تعتبر إحدى قدرات الخالق التي أعطاها للنباتات – وهو أسلوب معيشة تقوم بموجبه النباتات الخضراء باستخدام :

1- الطاقة المستمدة من ضوء الشمس (ضوء – وحرارة) .
2- ثاني أكسيد الكربون من الهواء المحيط.
3- ماء الري الذي يمتصه النبات من التربة مع الأملاح المتوافرة بها
4 – المادة الخضراء من أوراق النبات (وتسمى الكلوروفیل) وتقوم بتحويل هذه المواد إلي :
5- أكسجين ينقى البيئة من أكاسيد الكربون .
6- إنتاج سكر يستعمله النبات في نموه أو تختزن الأوراق ما يزيد عن حاجتها منه على هيئة نشا
لذلك نجد النباتات تتأثر بـ عوامل تهيئة البيئة المناسبة لنباتات الزينة التي وهبها الله إياها وهي : (الضوء والحرارة والماء والرطوبة والتغذية) ، ويلزم توفيرها حتى نساعد النباتات على تأدية وظيفتها وعلى النمو.

وفيما يلي شرح مبسط لـ عوامل تهيئة البيئة المناسبة لنباتات الزينة التي تؤثر على النباتات والأخطاء التي تؤدي إلى تدهور هذه النباتات :

أولا الضوء :

من اهم عوامل تهيئة البيئة المناسبة لنباتات الزينة يعتبر الضوء من العوامل الأساسية التي يجب توفيرها للنباتات ؛ فهو العنصر الأساسي لعملية البناء ،

على أنه يلزم مراعاة أن لكل نبات احتياجاته بقدر معين ( البيئة المناسبة لنباتات الزينة ):
 فنباتات الظل :

تحترق أوراقها إذا وضعت تحت أشعة الشمس أو تصغر وتجف نتيجة لسرعة التنفس ، وسرعة هدم الصبغة الخضراء فيها (الكلوروفيل) لذلك فإن أفضل مكان لهذه النباتات داخل المباني.
 والنباتات ذات الأوراق الملونة : تحتاج إلى ضوء الشمس غير المباشر حتى تزهو ألوانها .

 والنباتات المزهرة يتأثر نمو أزهارها بطول فترة الإضاءة ؛ وهي لذلك محتاجة إلى ضوء ساطع لكي تزهر .
أمور تاشئة عن الضوء :

هناك أمور تجب مراعاتها في عملية الإضاءة (البيئة المناسبة لنباتات الزينة ):
1- تزداد سرعة استطالة الساق كلما قلت شدة الضوء، وبعد ذلك يحتاج النبات إلى ضوء شديد لتزداد صلابة الساق – وسمك الأوراق ).
2- يتسبب وضع النباتات المزهرة في الأماكن المظللة في تأخير إزهارها ، لكن قد تتحسن صفات أزهارها
3- تؤدي زيادة الضوء لبعض النباتات إلى التواء حواف الأوراق إلى أسفل – وتظهر الأوراق بلون باهت، وتقتضى هذه الحالة نقل النباتات المكان أقل إضاءة بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة .
4 – تؤدى قلة الضوء لبعض النباتات لضعف النمو وعدم تكون براعم زهرية ، وتكون الأوراق الجديدة صغيرة الحجم ، وفي هذه الحالة تنقل النباتات إلى مكان أكثر إضاءة .

وقد يلجأ بعض الهواة لمعالجة القاعات التي يقل ضوءها عن احتياجات النباتات الي وضع لمبات فلورسنت لتعويض قلة الضوء – والبعض يستخدم اللمبات ذات الضوء المركز ( Spot Light ) مع وضع لمبات بها من نوع ( Grolux ) التي تعطي أشعة تحت الحمراء وفوق البنفسجية.

 

طرق الإضاءة الصناعية للنباتات
طرق الإضاءة الصناعية للنباتات

 

ثانيا : درجة الحرارة :

من عوامل تهيئة البيئة المناسبة لنباتات الزينة فيحتاج النباتات إلى درجة حرارة مناسبة تتراوح بين (۱۰ – ۲۰) درجة مئوية – وعموما تختلف درجة الحرارة من نبات الآخر ومن مرحلة من مراحل التمر لمرحلة أخرى من نمو نفس النبات ، وكقاعدة عامة فإن الحرارة المعتدلة مناسبة للنمو

فإن ارتفاع درجة الحرارة عن المعدل ( سواء بسبب العوامل الجوية، أو من استعمال المكيفات ، أو المدافيء الكهربائية) يؤدى إلى سرعة تنفس النباتات، فيستهلك الثبات كميات أكبر من الغذاء للتنفس، ولا يبقى ما يكفيه للنمو، وقد يتجمد بروتو بلازم الخلية فيموت النبات .

کما يؤدي ارتفاع درجة الحرارة عن المعدل إلى ذيول واصفرار الأوراق، خصوصا السفلية منها.
ويؤدي التغيير المفاجيء في الظروف المحيطة بالنبات ( كرياح الخماسين ، ونوات مدن الشواطيء ، والتيارات الهوائية الشديدة في ارتفاع حرارتها أو برودتها ) لظاهرة تساقط الأوراق المفاجيء.

ولا يوجد حل لهذه المتغيرات الخاطئة في درجة الحرارة، سواء كانت صناعية من صنع مقتني النباتات أو من طبيعة الجو سوی نقل النباتات لبيئة أفضل من حيث درجة الحرارة، ورشها برذاذ مائي في حالة ارتفاع الحرارة عدة مرات يومية .
وعموما نجد أن النباتات الخشبية تتحمل الحرارة المرتفعة عن النباتات العشبية .

 

ثالثا : الماء والرطوبة:

من عوامل تهيئة البيئة المناسبة لنباتات الزينة فكل نبات احتياج معين من الماء والرطوبة حسب ظروف تأقلمه في بيئته الطبيعية (فالنباتات المائية ونصف المائية ليست في حاجة إلى تخزين الماء لتوافرها في بيئتها ، أما الصبارات فتحتفظ بكمية كبيرة من الماء بداخلها حتى تتحمل ظروف العطش والنباتات كبيرة الأوراق تفقد كمية أكبر من المياه . والنباتات المزهرة تحتاج في فترة تزهيرها إلى كمية أكبر من المياه عن فترة سكونها)

هذا بالنسبة لتوعية النباتات ، أما بالنسبة لفصول السنة ففى الشتاء تنخفض درجةالحرارة ، وتزيد نسبة الرطوبة ؛ ولذلك لا تفقد النباتات ماء بسرعة ؛ ولذا يلزم الاقلال من كميات مياه ريها وتباعد فترات الرى .

وفي الصيف ترتفع درجة الحرارة، وتقل نسبة الرطوبة وتفقد النباتات كمية كبيرة من مياهها ؛ لذا يلزم زيادة كميات مياه الري وتقليل فترات ريها، مع مداومة رشها برذاذ مائی ، كل ذلك للسماح للنباتات بتوفير الحد المناسب من المياه في أنسجة النباتات لتنشيط دورته داخل أجزائه .

وهناك بعض أخطاء في ري النباتات تجب مراعاة تجنبها :

(۱) زيادة كمية مياه الرى :
ينتج عنها تجعد الأوراق وارتخاؤها وتحول الأوراق إلى اللون البني، ويتبع ذلك تساقط عام للأوراق .
وقد تتسبب زيادة الري وسوء الصرف للماء الزائد في تعفن السوق والجذور وتدهور النبات بصورة عامة .

وتعالج هذه الحالة بإيقاف الري وينقل النبات فورا إلى أصيص آخر ، ويراعی وضع طبقة من الزلط أو الحصى في قاع الأصيص لتحسين عملية الصرف .

(۲) عدم كفاية مياه الرى :
ينتج عنها أيضا تجعد الأوراق وتلوينها باللون البني وتساقطها، وتعالج بغمس الأصيص في الماء حتى تخرج فقاقيع الهواء من تربتها مع إزالة الأوراق الذابلة .

(3) تساقط رذاذ بارد على الأوراق :
يتسبب في تبقع الأوراق ببقع صفراء ، وقد يتسبب في ارتخاء الساق أو تعفنه وتساقط براعم الأزهار ، وقد تصاب أجزاء النبات بفطر وبری رمادي اللون ، وعلاج هذا – يتلخص في ( إعدام النباتات المصابة ، أو رشها بأحد المبيدات ، كما يلزم الامتناع عن رش الرذاذ.

رابعا : تغذية النباتات :

تعتبر التغذية من أهم عوامل تهيئة البيئة المناسبة لنباتات الزينة لنمو النباتات و إنتاجها، حيث يؤثر إمدادالنباتات بالماء والغذاء على درجة نمو النباتات ( ضعف أو قوة ) بجانب عوامل البيئة الأخرى.

ولا يمكن أن تنمو النباتات بدون غذاء تكونه النباتات في أجزائها من العناصر الغذائية التي تمتصها من التربة ، فإذا حدث أن قلت هذه العناصر واتجه النبات إلى تكوين أوراق جديدة فإن الغذاء المتكون في الأوراق السفلى ينتقل إلى الأوراق الجديدة ، وتصفر الأوراق السفلي وتجف . وبالعكس إذا توافرت العناصر الغذائية بالتربة فإن النباتات تكون منها غذاءها بوفرة تستهلك منها جزءا في بناء أنسجتها ، وجزء آخر في التنفس ، وما يتبقى يختزن في أعضاء النباتات ).

وتحصل النباتات على العناصر الغذائية اللازمة لها من ثلاثة مصادر في التربة المزروعة بها وهي :
(1) المواد العضوية :

وهي أصعب مصادر تغذية النباتات ؛ إذ لابد أن تتحلل إلى مواد ذابئة ا کی تمتصها جذور النباتات ، ويعتبر النشاط البكتيري هو العامل الأساسي لتحللها.
(۲) الأملاح المعدنية (غير الذائبة) :

كأملاح الفوسفات والحديد المترسبة في التربة ، وهذه تتحول إلى أملاح ذائبة بتأثير الأحماض التي تنتج عن تییس جذور النبات مع نشاط البكتريا في التربة .

(۳) الأيونات العالقة :

عند التسميد بأحد الأسمدة الأزوتية كنترات الأمونيوم مثلا تذوب هذه الأسمدة في ماء الرى ، وتتأين إلى (أيون أمونيوم موجب (+) ينجذب إلى حبيبات الطين ويتعلق بها). وأيون نترات سالب (-) يبقى في ماء الرى ومتصه جذور النبات مالم تتسرب مياه الري من الاصص.

وتتم عملية الاستفادة من السماد عندما تتنفس أجزاء النباتات ومنها الجذور وينتج غاز ثاني أكسيد الكربون في التربة الذي يذوب في ماء الري مكونا حمض الكربونيك الذي يتاین معطية أیون ایدروجين موجب (+) يحل محل الأيونات الموجة النجدية
حبيبات التربة التي أشرنا إليها سابقا، فتصبح حرة في حركتها، وتمتصها جذور النباتات
وهنا تظهر أهمية (بناء التربة – وخدمتها بالشقرفة – وضبط ربها حتى لايتصلب سطحها فتتماسك وتقل توبتها ) كل ذلك لمساعدة جذور النباتات في تنفسها .

 

خامسا :حاجة النباتات إلى العناصر الغذائية :

يتم تكوين الغذاء النباتي على مرحلتين :
المرحلة الأولى : تسمى مرحلة تكوين الكربوهيدرات (المواد النشوية) وهى نتيجة عملية تفاعل بين العناصر المعدنية الذائبة التي تمتصها النباتات من التربة ، وأشعة الشمس التي تمتصها الأوراق مع وجود ثاني أكسيد الكربون من الجو وكلوروفيل الأوراق الخضراء، وتسمى بعملية التمثيل الضوئی، ونتيجتها تكون المواد الكربوهيدراتية التي يتزايد تكونها صيفا عن الشتاء لطول فترة النهار ،

ويلاحظ حاجة النبات إلى العناصر الغذائية في هذه الفترة التكوين الغذاء النباتي صيفا.

المرحلة الثانية : وتسمى مرحلة تكوين البروتينات ( لبناء المادة الحية (البروتوبلازم) في خلايا النباتات ولإتمام العمليات الفسيولوجية في بناء أنسجة النباتات ونموها وإطلاق الطاقة الحرارية اللازمة لتنفسها، وتتم هذه المرحلة بعدة عناصر أهمها الأحماض الأمينية الموجودة في بروتينات النباتات على هيئة وجبات متكررة والتي تنشط في عملها بواسطة أنزيمات منشطة في النباتات،

وتتم هذه العملية باتحاد النتروجين غير العضوي بصورة مستمرة حسب حاجتها .

العناصر الغذائية اللازمة للنباتات :
تحتاج النباتات إلى مجموعتين من العناصر:
(1) عناصر يحتاج النبات إلى كميات كبيرة منها مثل : ( الأزوت ، والفسفور، والبوتاسيوم، والكبريت، والكلسيوم، والمغنسيوم، والحديد ) وهذه العناصر تضاف إلى التربة كساد إذا كانت فقيرة فيها .
(2) عناصر يحتاج النبات إلى كميات قليلة منها مثل : (البورون والزرنيخ، والألومينيوم والباريوم والنحاس واليود والكلور والمنجنيز والقصدير ) وهذه العناصر لا يلزم تسميد النباتات بها في الظروف العادية، لأنها إذا زاد تركيزها في التربة تؤثر تأثيرا ساما على النبات .

 

أهمية العناصر الغذائية :

1- تدخل بعض العناصر في تكوين مواد معينة ضرورية لنمو النباتات مثل :

(أ) الكبريت : يدخل في تكوين الأحماض الأمينية ، ومنها تتكون البروتينات .

(ب) الفسفور : يدخل في تكوين نواة الخلية .
(ج) المغنسيوم : يدخل في تكوين المادة الخضراء في أوراق الثباتات (الكلوروفيل).
(د) الكلسيوم : يدخل في تكوين بكتات الكلسيوم التي تكسب الأنسجة تماسك وتلصق جدر الخلايا بعضها ببعض.

2- تؤثر درجة تركيز العناصر المعدنية الغذائية في الخلية على حفظ الغذاء في فروع النباتات الذي يطلق عليه الضغط الأسموزى للعصير الخلوى) وعليه يتوقف عدة عمليات فسيولوجية منها انتقال العناصر من جزء إلى آخر من الثبات وامتصاص الماء من التربة .
3- تؤدى وفرة بعض العناصر (كالصوديوم والبوتاسيوم، والكالسيوم) في التربة وامتصاصها بواسطة النباتات إلى توافرها في خلايا النباتات، وبالتالى إلى زيادة درجة امتصاص النباتات للماء من التربة .

 

************************

فهرس مقالات الزهور ونباتات الزينة

1- مقدمة سلسة المقالات بعنوان ( الزهور ونباتات الزينة )

الجزء الأول: الزهور ونباتات الزينة قاعات الجلوس والطعام وقاعات المؤتمرات ، ومداخل المباني

2- نباتات الزينة الظل بالأصص
3 – من اشجار النخيل الزينة المستخدمة في اللاند سكيب
4 – نباتات الظل الورقية غير المزهرة
5 – نباتات الزينة المزهرة بالأصص
6 – نباتات الزينة الأبصال المزهرة
7 – العمليات الزراعية لنباتات الزينة ( الضرورية )
8 – عوامل تهيئة البيئة المناسبة لنباتات الزينة
9 – الاصابات الحشرية لنباتات الزينة
10 – تنسيق نباتات الزينة بالاصص داخل القاعات

 

الجزء الثاني: أزهار القطف والعناية بها وتنسيقها

11- أزهار القطف العناية بها واطالة عمرها
12 – تنسق زهور القطف
13 – الفن الياباني لتنسيق الزهور

 

الجزء الثالث: العناصر الجمالية للفرندات والشرفات

14 – تنسيق الشرفات والبلكونات بنباتات الزينة
15 – نباتات الزينة المتسلقات علي جدران الشرفات والبلكونات
16 – تنسيق نباتات الزينة بأركان الشرفات
 

——-

 

للتعرف علي خدمات شركة جنة لايف اللاند سكيب و نباتات الزينة من هنا

⬅ شعارنا وهدفنا في شركة جنة لايف↘
✨ #هنخلي_حياتك …. #جنة

✨ صفحة الفيس بوك الرسمية لـ شركة جنة لايف اللاند سكيب و نباتات الزينة : www.facebook.com/gannalife

خدماتنا في جميع محافظات جمهورية مصر العربية.

👈اتصل بنا الان 📞
ت : 01000740161 – 01555191113

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اضغط هنا للاتصال بنا